Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 7 ديسمبر, 2008

/

في آخر ليله قضيتها بمكة الأسبوع الماضي في طريق للعودة إلا جدة لما شفت الباصات

متوجها لمكة محمله بالحجاج حسيت كأني قريب كنت معهم مع إن ذاكرتي ضعيفة

إلا إني مازلت أتذكر حجتي واستعداداتنا إثناء الحج والمواقف إلا حصلت لنا ما قبل

وإثناءه وبعده  يكفي إني إقرأ سطور الأولى في صفحة دفتر مذكراتي ولا أكملها

لأني مازلت أتذكرها وبتفاصيلها…صدق أحس إني مصدومة من ركض الأيام 😐

لما وقفنا عند نقطة التفتيش قلت لأختي تذكرين هالطريق كيف كان زحمة مثل هالوقت ووقتها

من حضنا في موكب ومشينا معاهم ولا كان ماوصلنا على الموعد.

ولما وصلنا وشفت اخوي العود قلت له تصدق احس ما مرت سنة كامله على حجتي

أحس يعني كأنهم بدؤوا حجاج هالسنة بدري وضحك علي 😐

كنت أظن أنا فقط إلا مصدومة من ركض الأيام على رغم من مررة بعض الأحداث والتغيرات

إلا حصلت حولي إلا أني ووجدت حتى عمي وصديقه لي يشاركوني هالشعور حين حكيت لها

عن خطة تصريح الحج هالسنة قالت لي صدقين حسيت بكلامك العام لما كنتِ متحمسة للحج

وتحكيين لي يالله قد ايش الايام تمشي بسرعة ..وعمي الذي يعمل في شؤون الإسلامية قبل مدة

أخبرني انه أصبح يشك إن كان سبق وأن أخبر موظفينه في إعطاءهم بعض الأوامر ولا كان العام 😕

وصدقاً كلما أتذكر الحج اشعر بضيق سكن بداخلي لأنه مرت سنة على حجتي يعني بدال

ما أقول أنا حجيت هالسنة لا العام كانت حجتي في فرق في المعنى 😐

/العام في نفس هالوقت كنت أنا وخواتي نتسابق مع الساعة بتجهيزاتنا للحج مازلت احتفظ

بالقائمة في دفتر مذكراتي إلا كتبنا فيها ما نحتاج لشرائه ولا نذكرهاإلا قبل ما ننام بدقائق

وتمنيت لو إني هالسنة كنت معاهم وأعيش اللحظات رائعة مره الثانية لكن بشرط مع نفس الحجاج

إلا كانوا معي كانوا حينها خليط  وتجسيد للأية من كل فج عميق:| لكن أحلى متعه عشتها حينها

لما حسيت ان الله قريب مني قريب من دعائي أشياء كثيرا دعيتها وتحققت بعض منها أن كان

لنفسي أو لمن أحبهم وبعضها ملامحها تبشر بقرب تحقيقها وبعضها مازلت مؤمنه لله إن سوف

يأتي يوم وأرها تحققت وآخر دعاء طلب طلبته من الله حينها وتحقق ان صديقتي نوف

تستعد لتأدية الحج طلبت مني العام إني ادعيلها تكون بمكاني بعرفة فدعيت لله أنها تكون بنفس هالمكان

ولما كلمتني قيل يومين وأخبرتني أنها تستعد للحج فرحت لها.وكانت وصيتي الوحيده لها تستغل

كل لحظة وتستمتع روحنياً  ووتدعي كل شي وأي شي لها ولمن تحب وخاصة يوم عرفة لأنها حينها

بتكون في للحظة قريبه منه..اليوم بالصباح قبل إن اترك سريري وابتدي فرفرتي بأسواق دبي

التي لم أجد ضالتي فيها إلا حين كتابتي هالسطور أرسلت لها مسج كتبت فيه نووف دعوواتك لي

عارفه هالوقتإني محتاجتها أكثر شي لأني ايقن بأن أي حاج مؤمن حين يقف بعرفة ويدعي

الله بكل جوارحه سوف يستجيب دعوته ونوف صديقتي مؤمنه..وأحتفظت فيه حتى أرجع وإرسالها

واذكرها فيه قبل المغرب مع أمنية قلبيه لها ولمن يرافقها ان يرجعون لأهلهم سالمين ويسهل الله

حجتهم بيسر وسلام مثل ما تسهلت (حجتي العام)

Advertisements

Read Full Post »