Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 21 مارس, 2008

الم يحن الوقت لكي يستريح قلمك..!!

متى يشعر الكاتب بأنها عاجزاً عن الكتابة يضع قلمه جانباً ويترك عموده الواقع على جهة اليسار

من الصفحة التاسعة التي شهدت على نشر كتابته بصيحفة عكاظ منذ ما يقارب عدة السنوات..

 متى يقول تعب قلمي من الكتابة لم يدعى لدي ما أكتبه أيقن إن الكتابة لا ترتبط بالعمر معين

لكن متى أتصفح الجريدة وأجد صورة شاب تحتها اسم لأول مره إقراءه يحمل بين سطوره عقليه مختلفة

تجاري وقتنا الحالي.. متى أقراءة مقال  لكاتب كبير يمدح ويثني على كاتب مبتدئ

نادراً ما أقراءة وأجد كاتب يمدح ويثني مقال كاتب آخر وخاصة بصحفنا لكن أمر طبيعي أن أجد كاتب

يقوم باستعراض مهارته الكتابية  بمقاله للرد على كاتب آخر.

سابقاً تعودت كل يوم إن أقراءة لعدد من الكتاب واستمتع بقراءة مقالاتهم لكن الآن أحسست

أن البعض منهم افتقروا الأفكار واستهلكوا ألفاظهم ..الخ

من كثر ألتشابهه بكتابتهم أصبحت أشك إن كانوا قاموا بإعادة نشر المقال بالخطأ..

أحرص وبشدة على معرفة كتاب الجدد بصحيفة عكاظ مثلاً لأني اعلم أنهم مندفعين بحماس إن ينشروا

أفكارهم وثبات أوجودهم بين زحمة الكتاب بصحفنا  بعكس بعض الكتاب الكبار أصبح ما يدفعهم للكتابة

إلا أنها أصبحت عادة يمارسه بحياته لزاويته ..يوجدكتاب كثيرا بالمدونات و المنتديات الادبية

 يستحقون هالزواية أكثر من الكاتب نفسه كاتب ما كنت اعشق قلمه كنت أحرص كل صباح بالأيام

التي ينشر فيها مقاله أن أقراءة عموده لكن ألان خلال المدة أصبحت أقراءة أرشيف كتابته

وتمنيت بأن افتح جريدة غداً ولا أجده لكن تساءلت                              

 إن كان نحن قراءه لم نعد نشعر بروعة كتابته مثل قبل متى يشعركاتبي الكبير (سابقا)ً ذلك ويتوقف عن نشر كتابته 😐

Read Full Post »

 

بعام 2004 الذي شهد على معرفتي ع هالعالم النتي من بعد ما سمعته من صديقاتي بالمدرسة تصفحت منتديات عديدة لم أسجل فيها كنت اكتفي بتصفحها إلا حين قررت إني أسجل بمنتدى ما وعرفت صديقاتي نتيه منه ومازلت بين وقت وووقت أشارك بسبب وجودهم فيه…

وقت التسجيل ما كان عندي أيميل وطلبت من آخت صديقتي أكثر معرفة مني وعلى رغم إن مر من الوقت سنوات ع معرفتي بهالعالم الافتراضي و تعلمت اشلون أسوي أيميل الهوتميل والياهوا وغيرها إلا إني مازلت احتفظ بهالايميل ولم أفكر إن امتلك غيره مااتخيل نفسي ادخل الماسنجر بغيره 😐

بعدها بأيام سألتني صديقتي ليان ليه ما تدخلين على الماسنجر.!! وعلمتني كيف احمل البرنامج كيف أضيف وكانت هي وشقيقتها أول من أضفتها بقائمتي وبدأت ترسلي الإيقونات وإذا كنت أبي أحط وردة اسوي كيذا( (Fهالايقونات يللي أحبها واستخدمها كثيرا 😳

ومع الوقت بدأت أضيف واستقبل صديقاتي و قريباتي وصديقاتهم كانوا يعرفوني واعرفهم شخصياًً..وبدأت أصنفهم مجموعات الأولى أسميتها أخواتي..خواتي المتزوجات اجتمع معهم واسمع حكاويهم و شكويهم و أجدد دعائي باني ولله الحمد مازلت بنوتة والثانية أسميتها بنات الجامعة وبنات الجامعة اللي اغلبهم هم من طلبوا مني إضافتهم بقائمتي لا أتحدث معهم إلا عن أمور الجامعة فقط ما بيننا شي مشتركه بالنت..

والثالثة أسميتها شلة عنود ومشاعل هم أكثر فئة كنت أتجاهلهم بلوك لم أكن استحمل ثرثرتهم لكن كنت استمتع على كلامهم ومغامراتهم بالنت ومواقفهم مع معلماتهم بمدرستهم ما كنت أتحدث معهم إلا إذا كنت فاضيه ماعندي شي يشغلني 😛

إما الرابعة أسميتها بداية باسم المنتدى اللي أشارك فيه إما ألان أسميتها صديقاتي إن أتحدث واسولف واضحك مع أشخاص لا اعرفهم فقط نتبادل الحروف كان أمر صعب بالبداية لأني كنت اعرف نفسي باني من النوع  للأسف أثق بالأشخاص وارتاح لهم.. لذلك كنت ومازلت ما أتحدث مع أي شخص و أول فتاة تحدثت معها كانت تدعى ريوده تبادلنا الايميلات من المنتدى ريوده ما كنت أتحدث معها كثيرا…لكن لديها مكانة بقلبي كونها أول شخص تحدثت معها بهالعالم وأنا لااعرفها شخصياً من بعدها  جنو أكثر الأشخاص يللي ارتاح بالحديث معهم.إي آمر ما يحصلي بنت والمنتدى والمدونة لا أتردد اخبرها عنه..ربما لأنها حجازية الأصل  فأحسست  أنها قريبة مني وإذا تكلمت بالحجازي تفهمني.و وقتها كنت لا اقبل إضافة الأعضاء المنتدى لأني كنت وقتها مااقتنع باني أتحدث مع أشخاص مااعرفهم فكيف لو كانوا رجال ❗

من بعدها دمعة أمل اقتحمت قائمتي كنت أتحدث بالبداية معها كثيرا لكن ألان ابتعدت هي عن المنتدى ومازلت أرها تنير قائمتي لكن لااتحدث معها…

تلقيت رسالة خاصة من عضوه بالمنتدى تطلب مني إن أضيفها لدي لا اعلم لما اعتذرت لها ربما خوف بداخلي مع  أي شخص أتحدث معه لأني كنت اعرف نفسي باني من النوع اللي أثق بالأشخاص وارتاح لهم وراعية سواليف 😳

كنت أتحدث مع جنو وقامت بإضافة وذيو بالمحادثة فأضفتها لقائمتي وذيو إنسانه طيبه وحبوبه وهي الوحيدة التي لا أتمكن من قرأت وفهم توبكاتهم لأنها تتفنن بكتبتهم بالانجليزي 😯

اجتمعت معهم بالمحادثة وكانت معهم غروب فطلبت مني إن أضيفها لقائمتي فأضفتها غروب إنسانة أحسست وظني أنها على نيتها خلال يومين من أضفتها بقائمتي أعطتني رقم جوالها طلبت رقم جوالي بالبداية ترددت بسرعة إعطاءها لي رقم هاتفها لكن كالعادة اثقت فيها وأعطيتها وطلبت قبلها معرفة اسم عائلتها ومازلت أتحدث معها

جنو وغروب هم الوحيدات من هالقائمة استمعت إلا أصواتهم لكن لم يأتي يوم وارهم كنت أقول لهم أتمنى إن التقى فيهم بحكم أنهم بالشرقية والرياض لكن بداخلي خوف إن تتغير شخصيتهم يللي  رسمتها في مخيلتي لذلك لان التقى فيهم إلا إذا شفت صورهم قبل 😛

مع الأيام شخص جديد يدعى هـاني أقتحم (قائمتي ألبنتيه) لم يكن من المنتدى كنت جريئة بطلبي أضافته بقائمتي لأجل ما..عرفته من موقعه..بالبداية ماكنت أتحدث معه كثيرا ومازلت اربط اسمه قبلها بأستاذ شخص محترم وكسبت معرفته فأطال وجوده بقائمتي..وضعته بقائمة صديقاتي ربما لانه يشترك معاهم بمعرفتي نتيه لهم تعلمت منه أمور لم أكن اعرفها ربما لأنه لا يدخل ولا أتحدث معه كثيرا

عرفت عالم التدوين فكان لابد إضافة مجموعة جديدة لقائمتي للمدونات تالا وايانق وهند وافقت ع طلب أضافتهم ولم أكن اعرفهم ورحبت بوجودهم  لكن مضيعة بيتهم كانت تتحدث مع تالا فطلبت إضافتها لقائمتي ومازلت أتحدث معهم

معرفتي بعالم التدوين والمواقع التي تطلب مني كتابة ايميلي عند الرد ازدادت طلبات الإضافة على ايميلي أصبحت أفكر بإنشاء أيميل آخر حتى أقوم بتسجيله عند الرد للمدونات والمواقع الشخصية كنت استقبلهم وأول سؤال اسألها ميين انتي ليكون بنت الجامعة خيل لي بان اغلب بنات الجامعة لديهم ايميلي لكن غالباً ما يكونون رجال فـ بلوك دليت بحياتي لا اعرف أتحدث مع غرباء لكن لا اخجل إذا سألتني صديقتي سلوى وقالت لي ليان ضيفين أي احد أقول لها لا بس عندي شخص واحد هاني أحياناً اسولف واضحك معه وتعلمت منه لا اعلم لما علي إن اكذب مثلها 🙄

كنت أكتفي بالتحدث معهم كتابياً وصوتياً مع شقيقاتي فقط وكنت اكتب اسم layan أو كلمات من كتابتي ولا أتردد بسرقة إذا وجدت احدهم قامت بكتابة توبكها و أعجبني لكن ألان أصبحت اكتب اسمي الحقيقي الأول عبير من بعد ما أصبحت بنت بالجامعة تغلطت كثيراً و تناديني ليان  بدلأًمن عبير 😦

الأشخاص اللي يستعملون الاختصارات  وهم اغلبهم من فئة مشاعل وعنود وتصبح المحادثة قوس قزح من الألوان و الإشكال لا أستحمل إطالة الحديث معهم فـ بلوك ❗ والأشخاص يرسلون لي أغاني ويطلبون مني إن أرسلهم اعتذر منهم لدي قناعة بداخلي انه يكفي ذنوبي فـ بلوك ❗

الأشخاص إللي أسألتهم كثيرا وخاصة عند كتابتي للبعض الكلمات من نصفي الثاني يبيك(تجاهلك كرهني فيك.حتى بالجنة أبيك.. يأ حظك ياجوليت روميو ماشافني ..مين تقصدين حركتاات يابنت لا استحمل سخافتهم فـ بلوك ❗ إما الأشخاص الذين لديهم قانون عندما أدخل يجب إن القي عليهم السلام وعند الخروج أودعهم فـ بلوك ❗

عند دخولي أضع حالة الظهور دون الاتصال هالحالة التي أصبحت موضة الآن بجهات الاتصال لدي فتأتيني المحادثات المسجلة استمتع بقراتها أنهم تذكروني وأنا مو موجودة معاهم لكن تزعجني إذا كانت شكاوي.لا استخدمها إلا إذا افتقدت غياب البعض منهم اسأل عنهم

قبل ما أغير حالتي للمتصل أقراء توبكات الموجدات استمتع وان احلل بداخلي نفسيتهم وخاصة فئة شلة عنود (بنات بركولي مقهووره يالناس..الخ  واستمتع أكثر إذا وجدت توبكاتهم من كتابتي ووهـ بس 😳

فأغير حالتي إما متصل ولا مشغول غالباً ماكون فعلاً أكمل قراءة رواية نسخة اكترونية  احوس ع المدونات البعض يفهمني ولا يكلمني البعض يكلمني وأتحدث معهم واستأذن منها والبعض أنحرج منهم وارد عليهم..لكن لا أتجاهلهم استأذن منهم باني مشغولة ولو نشبه فـ بلوك أغير حالتي للخارج ما أكون على الجهاز أكون قريبة منه احووس بالغرفة انزل المطبخ..الخ

و قت دخولي اليه غالبا ًادخل الساعة11 ليلاً وهو وقت دخولي للنت كنت أتعجب من نوف أنها تقوم وتنام ومسنجرها مفتوح (بالجامعة  بالصالة أتفرج..الخ  لااعرف ووقت دخولها لذلك الحالات لا اهتم فيها سوى مشغول الخارج..

عندما أكون منسجمة بقراءة الرواية على الجهاز و تأتيني محادثة وحالتها الظهور دون الاتصال ولا اعلم متى دخلت انزعج منها..وبكل سهولة يردون علي (خفتي مني )لا اعرف لما يحبون إخفاء ووجودهم للزوم الكشخه ولا أشخاص يحتلون قائمتهم لا يرغبون بالحديث معهم طيب صكيهم بلوك شخصياً لااحب إن اختفي مااحب الظلام احب النور(يللي ما أبيها أقولها ماابيها) 8)

هذا عالمي الماسنجري حاولت إن أجد له تعريفاً مناسب يليق به لم أجد سوى كان دخولي إليه لأجل الثرثرة وألان أصبح دخولي إليه يزعجني وعادة تعودت عليها وربما سوف يأتي يوم وابتعد عنه

اكتفيت بايميل واحد بالدخول إليه و هولا هم من سكنوا قائمتي بمختلف أعمارهم  أتحدث اضحك و ازعل معهم اشتاق لهم اسأل عنهم وانزعج منهم أحياناً من نشبتهم ومن كثر حشهم بغيرهم حسبي أن قلوبهم نقيه اتجاهي أحبهم:oops:

وأخبروني ماذا عن عالمكم أنتم  🙂

  

Read Full Post »

 

 خالتك جابت لكم  طرح ملون للعزاء

-ياااابنت هاتي الشط والملاعق

-سنة كم الحين أنتي  أيه أتذكر أيام ماكنت أجي عند أمك وأنت توك….الخ  تسرد الذكريات)

-البنت ذيك وش تقربلكم مخطوبة ولا ممسوكة

-هلا والله كيف حالك شخبارك وكيف حال بنتك اللي أعرست عساه موفقه حملت ولا توه ..وأسئلة سقيمة

-كم عندها المرحومة بيت بمكة اهو ذهبها بعتها باقي

-شوفي تطريز عبايتهم شكلها تفصيل من حجابي

-روحي شوفي فوق الدولاب جبت معاي حلى للقهوة

-أبوي يقول وخروا بنحط لكم العشا

يؤ قوليلهم يحطون الصحون عند الباب نشيلها

لا لا العشا جابه الفلان بوفيه

-جوال يرن أنا صاحي لهم عيني عنهم….

-شوفي دققي نوف حاطه مكياج بس مكياج عزاء مو كحل ولاشي كانه ع طبيعتها

-قولي للشغلات يضبطون القهوة وأنتم صببوا ع كل حريم مانبغى احد  يتكلم علينا

 حضوري لعزاء  جدتي رحمة الله عليها كنت لأول مره احضر للعزاء .. كنت مأخذه فكرة بداخلي عن طقوسه من خلال ما سمعته والأهم دراستي بأن أيام العزاء أهل الميت يجمعون في بيت  ويحضرون الناس إليهم ليقمون بتعزيتهم كل وحده تسلم و ما تمر دقائق إلا وعادت بيتها تستغفر وتترحم على الميت..هناك أشخاص يقمون بتطبيق السنة بإحضار طعام بحكمة انه من شدة حزنهم أهل المتوفى لا يهتمون بأنفسهم..

اليوم الأول والثاني كدت انسي بعض الأوقات بأننا مجتمعين لعزاء جدتي كأنه عزيمة أقامها عمي…ابتداء باهتمام والدتي  بلابسنا بأن نلبس طرحه ملون وقتها لتوي كنت اعلم بان لعزاء له لابس وطرح خاصة..حرص زوجة عمي على تقديم القهوة والتمر على طول الوقت دلال القهوة والشاي  رايحه جايه على الضيوف لأجل لا يتحدثون عنا واستغربت منها بان الضيوف حتى بالعز يهتمون بتقديم الضيافة.

واستغربت أكثر يوم قالت كنت ابتصل عليكم بالصباح تجون ساعدوني كنت نائمة جونا الناس بالصباح.. كان من المفترض أنهم ينتظرون الين العصر والمغرب والعشاو يخترون الوقت المناسب للتقديم العزاء اليوم الثاني كان أكثرهم حضور وكان أكثر فرجه على العبايات وتطريزها يبرق وتضوي استحقرت من حضروا و حاطين كيلوا مكياج على وجوهم ..حتى اغلب المراهقات من عائلتي كانوا حاطين ما يسمى بمكياج العزاء..

نادرا ما نحضر أنا وشقيقاتي لعزائم لعائلتي من بعيد  إحدى الحاضرات اول ماعرفتنا بدأت تسرد الذكريات و أصبحوا يتحدثون عن حكاوي زمان…ومن بعد ماعرفت بان شقيقتي الكبرى سوف تسافر لإكمال دراسته تحول الحديث عن منحة ابتعاث عبد الله بذمتهم هذا وقته…

باليوم الأول لا اليوم الثاني ولا اليوم الثالث لا الأول كانت بجانبي على يميني حرمه لا اعرفها وعلى يساري شقيقتي التي تكبرني بثلاث سنوات عندما قامت أحسست بأصابع تقرص فخدي لاشعوريا التفت و قلت اه وإذا بالحرمه تقول لي أناديك بشويش ما تسمعيني  قلت ما انتبهت لك قالت البنت يللي جنبك بنت ميين قلت اختي قالت مخطوبة ولا محجوزه قلت هاه فتحت عيوني لها قلت لا كيذا ولا كيذا قالت اه يعني بنت قلت لا يعني متزوجه وعندها ولد..فسكتت وكان ودي أخذ الكاس يللي إمامي واصقعها برأسها واذكرها إننا بالعزاء هذا وقته لكن لم تمر دقائق إلا ورجعت وقرصت فخدي ما قدرت اسكت فقلت لها حرام يخالة فخدي يعورني ارفعي صوتك هزي كتفي بس لا تقرصيني كيذا.قالت كنت ابقولك وأنتي قلت لها انت عندك عريس فاابتسمت فقالت ايوه ولدي الله يحفظها فقلت لها وش يشتغل ولدك بيني وبينكم قلت بنفسي لو عريس زين ابعديها لكن لو طلع مايسوى راح انصحها إن هذا مو وقته..فقالت لي توه يدرس بالجامعة فعصبت وتحطمت فقلت لها وانتي ليش مستعجله خليه يدرس ويخاله هذا وقته تخطبين لها وقمت من مكاني وحكيت للزوجة عمي إلا فاجأتني بكلامها عادي ليان في بنات تنخطب بالعزاء عشان على طبيعتهم يخطبون للامهات مكان لاختيار الزوجات

قطع حديثنا جوال يرن من احدى الحاضرات انا صاحي لهم وعيني عنهم وما أن مرت بضع دقائق إلا رجع ويدق واهي بكل بساطة تفتح وتكلم وتصكر كان من المفترض أنها تحترم المكان تقوم بتغير نغمة هاتفها قبل حضورها

العشا باليوم الاول والثالث كان عادي الرجال يحضرون الصحون عند الباب وإحنا نقوم بإدخالها لكن باليوم الثاني تفاجئت يوم قالت بنت عمي قومي خلينا ندخل الحريم داخل  الغرفة قلت لها ليه قالت جابين العشا بوفيه تلك الولائم التي  يقدمونها بعض المقربين والمعارف من بيت المتوفى وفق للتطبيق السنة و التي تحولت إلا تفاخر بتقديمها اجل بوفيه

أيقنت أن بعض الناس كبيرهم قبل صغيرهم تحتاج من يوعيهم بأن أيام العزاء له هبيته تتفهم أوضاعهم وتأدي الواجب ويتوكلون مو لازم تسأل عن فلان وعلان وتتعشى عندهم وطالما خرجوا لتقديم واجب العزاء الأولى انه يذكر محاسن الميت ويذكر الله او يستمع الى القران الكريم تبي تطبق السنة طبقها بالمعقول تأخذ الأجر بالأخر أفضل من إن يذكر اسمك  ان فلان تكفل بالعشا

 و أهل المتوفى عليهم بتوعية أبناءهم أن مثل ماهو معروف لكل مكان له لبس وتصرفات معينه حتى العزاء أخذت عهد على نفسي بأني لا سمح الله حصل العزاء للقريب لي راح أجيب نظارة الشمسية والبسها..و أنصحكم تفعلونها 

Read Full Post »